معهد الأشعة التشخيصية (الأشعة السينية)





الإدارة
الطاقم
معلومات عن المعهد
معلومات مفيدة
الأنشطة الأكاديمية والبحثية
الأنشطة في المجتمع


  الإدارة




مرسيلو ديتسمان، طبيب
المدير

إيرينا ريزنيك
نائبة المدير

 الطاقم


أسنات هيمان-ريس، طبيبة، مديرة معهد تصوير الثدي
ساهر سرور، طبيب، مدير وحدة MRI
إينا دفورين، طبيبة كبيرة
أريئيل بروفير، طبيب كبير
أليكساندر شيبيس، طبيب كبير
غانم خوري، فني أشعة رئيسي
إيريس دهان، نائبة فني الأشعة الرئيسي
خطيب مرزوق، رئيس مجال الـ CT
فيكي دهان، فنية أشعة، رئيسة مجال الألتراساوند
ليئا أنكر، رئيسة مجال الألتراساوند
محمود فارس، مسؤول عن مجال الفاكس
أدريان موندريك، رئيس مجال تصوير الأوعية
إحسان غوش، رئيس مجال القسطرة
تاتيانا ربيب، رئيسة مجال تصوير الثدي
شوشي ستينفيلد، مديرة المعهد
مرغريت كيكس، ممرضة الطب الإشعاعي

 معلومات عن المعهد

 
هناك خمس غرف للأشعة السينية في المعهد، غرفتان منها للطب الإشعاعي حيث يتم أخذ جميع صور الأشعة باستخدام الأشعة المحوسبة (CR) - تقنية رقمية جديدة ومتطورة؛ غرفتان للتنظير الشعاعي وغرفة لتصوير الثدي. بالإضافة إلى ذلك، هنالك جهاز للتصوير الأشعة السينية البانورامي للأسنان. هنالك أيضًا معدات أشعة سينية متنقلة في مختلف الأقسام. يتم إجراء المجموعة الكاملة من صور الأشعة السينية في غرف الأشعة السينية أو عن طريق وحدة الأشعة السينية المتنقلة، ويتم توفيرها للمرضى الذين يمكثون في الأقسام المختلفة، في غرفة الطوارئ، وحدة الرعاية المكثفة أو الذين يتلقون العلاج المتنقل.

هنالك أجهزة رقمية متقدمة في المعهد بما في ذلك القدرة على إجراء تصوير الأوعية. في غرف التنظير الشعاعي، يتم تنفيذ مجموعة واسعة من الفحوص بما في ذلك الجهاز الهضمي، الجهاز التنفسي، المسالك البولية، الجهاز التناسلي، الجهاز العصبي المركزي، علاج تخدير جذر العصب لآلام الظهر وهلم جرا، حسب الحاجة. غرفة تصوير الثدي في المعهد مجهزة بأحدث جهاز في العالم ويتم بواسطته إجراء فحوص للكشف المبكر عن سرطان الثدي. وهناك أيضًا جهاز متطور لأخذ خزعة الثدي مما يساعد في تجنب العمليات الجراحية غير الضرورية في الثدي.

حصلت وحدة الـ CT مؤخرًا على جهاز CT حلزوني متطور، وهو أحد الأجهزة القليلة في البلاد، مع القدرة على تصوير جزء كبير من الجسم وما يقارب 40 شريحة في تصوير واحد. تتيح هذه القدرات إجراء فحوص تعذر إجراؤها من قبل في المركز الطبي، مثل: تصوير القلب والأوردة، التنظير الداخلي الافتراضي والفحص الدقيق لأوعية الدم المختلفة، مما يتيح تجنب القسطرة.

كذلك يوجد في القسم غرف فحص مجهزة بالألتراساوند: أحدها جهاز Time Sector/Linear Real يستخدم أيضًا في فحص الولدان في وحدة الرعاية المكثفة للولدان، وجهاز دوبلر يتيح إعداد كافة أنواع فحوص الألتراساوند بما فيها الفحوص الباضعة. هنالك جهاز ألتراساوند إضافي في قسم أمراض الجهاز البولي يتم تشغيله من قبل فريق أطباء الطب الإشعاعي. بالإضافة إلى ذلك، ومن خلال استخدام آلات الأشعة السينية، الألتراساوند، و CT، يمكن القيام بالإجراءات الباضعة وتقنيات الشفط المختلفة المتعلقة بتصريف السوائل ومختلف الخراجات وكذلك لأخذ عينات وأهداف تشخيصية أخرى.

 
 معلومات مفيدة

 

المكان:

يقع المعهد في الطابق الرئيسي من المركز الطبي.

الهاتف:

تعيين المواعيد: 6828869-04 , 6828540-04 , 6828492-04 , 6828213-04 , 6828714-04
المدير الإداري: 6828659-04
المكتب: 6828873-077
فاكس: 6828873-04 , 6828525-04

Email: Marcelo.d@ziv.health.gov.il

الساعات:

يعمل القسم على مدار الساعة، ويتم استقبال المرضى المتنقلين حتى الساعة 14:00.
يتم استقبال المريضات المتنقلات اللاتي تمت إحالتهن لتصوير الثدي والمرضى لتصوير الـ CT حتى الساعة 20:00 عن طريق مواعيد محددة مسبقًا.

 الأنشطة الأكاديمية والبحثية


هناك قاعدة بيانات للمعلومات العلمية في القسم لحالات مفيدة ومثيرة للاهتمام بشكل خاص يمكن الوصول إليها بواسطة بطاقات مفهرسة. ويتم استخدام قاعدة البيانات هذه من قبل الأطباء والمتدربين من القسم ومن أقسام أخرى لتقديم عروض حالات وغيرها من الاستخدامات المختلفة.

لقد تم على مدار السنوات الخمس الماضية دمج متدربين من أقسام أخرى من المركز الطبي في معهد الأشعة. يدرّس أطباء المعهد في كلية التمريض المجاورة للمركز الطبي زيف.

تم منذ أكثر من سنة تأسيس مشروع مشترك بين خدمات علاج أورام الجهاز التناسلي للمرأة في المركز الطبي زيف ومستشفى النساء في لونغ آيلاند، بروفيدانس، الولايات المتحدة الأمريكية. ويشغل الدكتور إيلان أطلس، أخصائي أورام الجهاز التناسلي للمرأة في المركز الطبي زيف منصب مركز هذا المشروع. يشارك أطباء معهد الأشعة بنشاط في لقاءات طب الأشعة هذه التي تعقد عن بعد ويعرضون الجانب الإشعاعي من الحالة.

 الأنشطة في المجتمع


وفقًا لجمعية مكافحة السرطان في إسرائيل، يشارك أطباء معهد الأشعة في الأنشطة المجتمعية، زيادة الوعي بشأن تشخيص سرطان الثدي.