وزراء يزورون زيف

المركز الطبي زيف يرحب بقرار الوزراء الداعي إلى تمويل شراء جهاز تصوير بالرنين المغناطيسي وجهاز معجّل خطي
5/1/2014

زارت وزيرة الصحة عضوة الكنيست ياعيل جيرمان، برفقة المدير العام للوزارة البروفيسور روني غاموز ورئيس بلدية صفد السيد ايلان شوحط، زيف للمرة الأولى في 26 كانون الأول عام 2013. وقد تأثرت الوزيرة جيرمان بشكل خاص خلال زيارتها لقسم الأطفال حيث يمكث فيه عدد من الأطفال السوريين المصابين بجروح خطيرة. قدمت الوزيرة شكرها للطاقم الطبي في زيف لعملهم المتفاني والمهنية على مدار العام، وأشارت على وجه الخصوص إلى التعامل الإنساني مع الجرحى السوريين والعمل الممتاز خلال العاصفة الثلجية.

وأعقب هذه الجولة في المستشفى مؤتمر صحفي انضم إليه وزير المالية عضو الكنيست يائير لابيد، حيث أصدر الوزيران بيانًا مشتركًا بشأن دعمهما للمستشفيات في الجليل. وسيحصل المركز الطبي زيف على مبلغ 24 مليون ش.ج لشراء جهاز تصوير بالرنين المغناطيسي ومعجل خطي لوحدة المعالجة الإشعاعية وهي قيد البناء حاليًا. وأعلنت الوزيرة يائيل جيرمان أنه "لا يتعين عل كان سكان المنطقة السفر إلى حيفا أو إلى وسط البلاد لتلقي الخدمات الصحية. إن أحد اهتمامات وزارة الصحة الرئيسية هو تقليص الفروق الصحية بين الشمال ووسط البلاد، وبالتالي ستركز الميزانية على المناطق المحيطية، حيث ستكون صفد مثالاً على ذلك.

قال مدير المركز الطبي زيف الدكتور أوسكار إمبون "إن افتتاح معهد المعالجة الإشعاعية لمرضى السرطان هو حدث بارز. إنني أشكر كلا الوزيرين وكذلك البروفيسور غاموز الذي قدم لنا الدعم طوال هذه الرحلة. لقد شاركت في اللجنة التي استعرضت الفجوات بين المركز والمناطق المحيطية من البلاد، وأود أن أذكر المجالات الأخرى التي ينبغي تعزيزها، مثل المدارس والطرق والمصانع، الأمر الذي سيشجع قدوم السكان النوعيين للعيش في الجليل، بما في ذلك الأطباء والطاقم الطبي ".

وأعلن وزير المالية يئير لابيد في المؤتمر الصحفي في المركز الطبي زيف: "توفر المستشفيات في المناطق المحيطية الرعاية لمجموعة كبيرة من الناس. لهذا السبب من الأهمية بمكان وضع المركز الطبي زيف، وكذلك المستشفيات الأخرى في المناطق المحيطية، في الطليعة بالنسبة للمعدات والأجهزة الطبية ".

وتشمل ميزانية الدولة لجهاز الرعاية الصحية ما يلي:
سيتم تحويل 360 مليون ش.ج لتعزيز الاستقرار المالي لصناديق الصحة (90 مليون ش.ج لكل صندوق) و 60 مليون ش.ج لدعم صناديق المرضى في العناية بالأسنان.

بالإضافة إلى ذلك، سيتم تخصيص 150 مليون ش.ج للبنية التحتية والتكنولوجيا على النحو التالي:
1. 1.45 مليون ش.ج لشراء أجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي في المستشفيات في المناطق المحيطية لزيادة توافرها لسكان هذه المناطق.
2. 40 مليون ش.ج لاستكمال المشروع الوطني للاستشفاء المحمي في الشمال في حالات الطوارئ (رمبام).
3. 15 مليون ش.ج لشراء معجل خطي في المركز الطبي زيف الذي من شأنه أن يوفر المعالجة الإشعاعية لمرضى السرطان، وهو جهاز غير موجود حاليًا شمالي حيفا.
4. 20 مليون ش.ج لمشروع تطوير المعلومات الوطنية كجزء من التحضير لمشروع الرعاية الصحية الحكومية "رقمنة إسرائيل"، مما يتيح تبادل المعلومات بين المستشفيات وصناديق الرعاية الصحية.
5. 10 ملايين ش.ج لتعزيز مراكز الطوارئ الطبية، وفقًا للخطة التي وضعت عام 2014.
6. 20 مليون ش.ج لتجهيز المستشفيات بشكل عام وفقًا لخطة عام 2014.