خبراء في طب العظام من أنحاء العالم يشاركون في مؤتمر طب العظام الدولي التابع للمركز الطبي زيف

تطرق المؤتمر إلى علاج جرحى الحرب في سوريا، وترأسه البروفيسور ألكسندر لرنر، مدير قسم العظام في المركز الطبي زيف. شارك في المؤتمر، أطباء كبار من جيوش الولايات المتحدة وبريطانيا
2/7/2014
شارك في مؤتمر طب العظام الراقي المدير الطبي لمستشفى عسكري في الولايات المتحدة والعراق وأفغانستان وملازم أول الكولونيل فلمينغ، طبيب البحرية الملكية البريطانية، دكتور فان برافل، وقائد القوات الطبية فى المنطقة الشمالية العقيد طريف بدر، أطباء وخبراء للإصابات الحربية وخبراء رائدون في طب العظام من كل العالم.

شارك مئات الأطباء والخبراء الرائدين من إسرائيل وخارجها في المؤتمر الدولي الذي تطرق إلى العلاج الطبي المهني في مجال طب العظام، المقدّم لجرحى الحرب الأهلية السورية في المركز الطبي زيف ومستشفيات أخرى في إسرائيل وإلى العلاج الحديث لجرحى الحرب والصراعات المسلحة في أنحاء العالم.

ترأس المؤتمر البروفيسور ألكسندر لرنر، مدير قسم العظام في المركز الطبي زيف، خبير ومعروف عالميًّا في مجال إصابات الأطراف الصعبة ومؤلف كتابَين للتعليم والإرشاد للأطباء واللذين تمت ترجمتهما إلى عدد من اللغات، وينصح باستخدامهما لدى جيوش دول الغرب والطواقم مقدمة العلاج لمصابي الأعمال الإرهابية والكوارث الطبيعية.

عالج الطاقم الطبي في المركز الطبي زيف، ما يزيد عن 320 جريحًا سوريًّا ذوي إصابات كبيرة وصعبة في الحرب، بالغين وأولادا، نساء ورجالا وأطفالا أيضًا وكانت هناك نتائج ملحوظة تضمنت معالجة الأطراف المصابة، وكذلك في حالة فقدان الأطراف التام تقريبًا.
إن خبرة الأطباء الإسرائيليين ومهنيتهم معروفتان ومطلوبتان لدى الجراحين العامين وجراحي العظام في العالم كله. يهدف المؤتمر الدولي إلى تمرير هذه الخبرة لزملاء المهنة الذين شاركوا في المؤتمر من كل العالم.
شارك في المؤتمر الدولي أطباء عسكريون أمريكيون وإنجليز أيضًا حيث تحدثوا عن خبرتهم في معالجة جرحى الحرب في العراق وأفغانستان وكذلك أطباء رائدون في المجال من الولايات المتحدة، ألمانيا، النمسا، لاتفيا، فرنسا، إنجلترا وروسيا، وقد عرضوا تجديدات وعلاجات متقدمة في مجال طب العظام والصدمات، استخدام مواد حديثة لعلاج العظام، علاجات بواسطة استخدام خلايا جذعية، زرع بدائل العظام، علاجات دوائية جديدة وغيرها.

قال البروفيسور ألكسندر لرنر، مدير قسم طب العظام في المركز الطبي زيف والذي ترأس المؤتمر، إن عمل المراكز الطبية في الشمال عامة وفي المركز الطبي زيف خاصة، الذي قدّم علاجًا للعدد الأكبر من الجرحى السوريين، معروفًا ويحظى بصدى كبير في أنحاء العالم كافة. "إحصائيًّا، فإن نتائج العمليات والعلاجات الحديثة والمعقّدة المقدّمة للجرحى السوريين في المركز الطبي زيف ممتازة وتفوق كثيرًا النتائج والمعطيات التي يتم الإبلاغ عنها في المراكز الطبية الرائدة في العالم والتي يتم الإبلاغ عنها في المجلات المهنية الدولية. في حالات شبيهة من إصابات الأطراف الصعبة نتيجة الإصابة من الحرب والإرهاب، كانت نسب بتر الأطراف التي تم الإبلاغ عنها في أرجاء العالم أعلى، في حين أن هناك بين مئات الحالات من الجرحى السوريين الذين تلقوا علاجًا في المركز الطبي زيف، حالات فريدة فقط اضطروا فيها إلى بتر الأطراف"، قال البروفيسور لرنر.

وأضاف، أنه شارك في المؤتمر أيضًا ممرضون وممرضات من الأقسام المختلفة وطواقم مساندة طبية مثل: عاملون اجتماعيون ومعالجون طبيعيون الذين ألقوا محاضرات في البلدات السكانية المخصصة ومرروا الخبرة المكتسبة من الطاقم التمريضي في المركز الطبي زيف، غرفة الطوارئ، غرفة الصدمات، غرفة العلميات وخلال إعادة التأهيل في الأقسام. إضافة إلى ذلك، أقيمت في المؤتمر ورشات تجربة عمليات في مجال طب العظام باستخدام عظام بلاستيكية لتدريب الأطباء الشبان.


من الجهة اليُمنى: البروفيسور كرستيان كرتك، البروفيسور ألكسندر لرنر والدكتور مارك فلمينغ


البروفيسور ألكسندر لرنر، مدير قسم طب العظام في المركز الطبي زيف.