لأول مرة في المركز الطبي زيف: تصحيح أم الدم في الأبهر البطني بواسطة القسطرة

تم إجراء عملية باضعة بحدها الأدنى بواسطة استخدام القسطرة لتصحيح أم الدم في الأبهر البطني لأول مرة في المركز الطبي زيف
1/12/2012
تم إجراء عملية باضعة بحدها الأدنى بواسطة استخدام دعامة لتصحيح أم الدم في الأبهر البطني لأول مرة في المركز الطبي زيف. تعتبر هذه العملية الجديدة أسرع وأكثر أمنًا مما يتيح الشفاء والعودة إلى العمل الطبيعي في غضون فترة قصيرة من الزمن. أجرى العملية الدكتور طال سولومون، رئيس وحدة جراحة الأوعية الدموية والدكتور الكسندر أتشور، رئيس وحدة الأشعة الباضعة بدعم من طاقم غرفة العمليات وقسم التخدير والتصوير.

أم الدم في الأبهر البطني هو مرض خطير جدًا ولسوء الحظ لا توجد أعراض مسبقة معظم الحالات. أم الدم هو عبارة عن تمدد غير طبيعي في الأبهر البطني يمكنه أن يؤدي إلى تمزق، مما يؤدي إلى نزيف حاد. أسباب هذا المرض هي التقدم بالعمر، التدخين والوراثة، وهو منتشر أكثر بين الرجال.

أدخل الأطباء خلال العملية أنبوبًا اصطناعيًا التفافيًا عبر شقين صغيرين في شريان الفخذ الذي ينقل الدم بدلاً من إدخاله في كيس أم الدم الأمر الذي يمنع تمزقه. وتعتبر هذه العملية أقل خطورة بكثير من الإجراء الأصلي الذي تضمن فتح البطن، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بعداوى وحتى الموت.

يستغرق هذا الإجراء الجديد ساعتين بدلاً من أربع ساعات بينما يستغرق التعافي منه بضعة أيام. اضطر المريض في العملية السابقة إلى البقاء في المستشفى لمدة أسبوعين بينما استغرق التعافي منها عدة أشهر.

وقال الدكتور طال سلومون أن سكان الجليل اضطروا إلى السفر مسافات طويلة إلى المستشفيات الأخرى لهذه العملية. "هذه هي عملية مكلفة للغاية، ونحن مصرون على إجرائها هنا في المركز الطبي زيف لتتجنب مجموعة كبيرة من الناس الذين نقوم على خدمتهم عناء السفر إلى مستشفيات أخرى، وبالتالي تعريض حياتهم للخطر. إننا نعتقد بأن سكان الشمال يستحقون الحصول على أفضل علاج ممكن ونحن مقتنعون بأنه يمكننا الآن توفير هذا الإجراء المنقذ للحياة في المركز الطبي زيف".