وحدة المعالجة الإشعاعية في المركز الطبي زيف قيد البناء

عقد اجتماع تنسيقي نهائي بين الوكالات المختلفة المشاركة في إقامة وحدة المعالجة الإشعاعية في 24 كانون الأول 2012
1/1/2013
انطلق أخيرًا المركز الطبي زيف في رحلة نحو تحقيق حلمه المتمثل في إنشاء وحدة للمعالجة الإشعاعية كخدمة متكاملة يقدمها معهد زيف للأورام. وتحسبًا للجرارات والجرافات التي ستبدأ أعمالها في وقت لاحق خلال الشهر، تم عقد اجتماع تنسيقي نهائي بين قسم الإدارة والهندسة في زيف، ممثلين عن وزارة الصحة، ممثلين عن شركة دومارك للتكنولوجيا م.ض التي ستقوم بإدارة المشروع والإشراف عليه وممثلين عن شركة توراج م.ض، وهي شركة البناء التي تم التعاقد معها لبناء المبنى المحصن الذي سيأوي وحدة المعالجة الإشعاعية.

ليس هنالك حاليًا سوى ستة مستشفيات عامة في البلاد تقدم خدمات المعالجة الإشعاعية وسيكون المركز الطبي زيف أول مستشفى "غير مركزي" (مثل رمبام، ايخيلوف، وهداسا، تل هشومير) يحتوي على وحدة للمعالجة الإشعاعية.

وقال الدكتور أوسكار إمبون، مدير المركز الطبي زيف أن "بناء الوحدة هو بمثابة خطوة هامة نحو تقليص التفاوت في المؤشرات الصحية والوصول إلى الرعاية الصحية بين المناطق المحيطية والوسطى من البلاد. وستلبي هذه الوحدة احتياجات العديد من مرضى الأورام في المنطقة الشمالية، الذين يحتاجون حاليًا للسفر مسافات طويلة لتلقي المعالجة الإشعاعية. وقال الدكتور إمبون انه مسرور جدًا ليعلن لسكان الجليل أنه بعد نضال طويل يباشر المركز الطبي زيف أخيرًا في هذا المشروع الهام.

لقد حصل المركز الطبي زيف على موافقة وزارة الصحة للبدء في بناء المرحلة الأولى من المبنى، التي ستشمل الهيكل والبنية التحتية الطبية الأساسية. وقد تعهدت الوزارة بتقديم مبلغ 3 ملايين دولار لهذه المرحلة.

وسيواجه زيف خلال هذه الفترة الزمنية، التي ستبدأ في نهاية كانون الثاني 2013 والتي ستستغرق نحو 18 شهرًا لإكمالها، التحدي المتمثل في تجنيد

6 ملايين دولار لاستكمال البناء ومبلغ 5.5 مليون دولار إضافي لشراء الأجهزة المطلوبة.

ستلقى المساعدة في تجنيد هذه الأموال تقديرًا كبيرًا، ومن شأنها أن تشكل مساهمة كبيرة لسكان الجليل والجولان الذين سيستفيدون من خدمات المعالجة الإشعاعية الأقرب إلى ديارهم من تلك المتاحة اليوم.



في الصورة (من اليمين إلى اليسار): السيد يوفال يحزقيل، مراقب المشروع، دومارك، السيد أورين هايمان-هولزر، مدير توراج؛ الدكتور إمبون، مدير المركز الطبي زيف؛ السيد مئير حموز، المدير الإداري، المركز الطبي زيف؛ السيد شمعون إينان، مؤسس والمدير التنفيذي لدومارك.