حول العيادة

العيادة القطرية للطفولة والمراهقة – المغار هي عيادة تختص بإعطاء خدمات علاجية, استشارية وارشادية في مجال الصحة النفسية للأطفال والمراهقين من جيل 6 سنوات حتى جيل 18 سنة ولذويهم, وذلك في منطقة الجليل وهضبة الجولان.

العيادة موجودة في قرية المغار وتتبع بشكل مباشر للمستشفى الحكومي زيف- في صفد وهي امتداد لمركز الصحة النفسية لجيل الطفولة والمراهقة في المستشفى.

اقيمت العيادة سنة 2007 برعاية ودعم وزارة الصحة وبمساعدة من المجلس المحلي لقرية المغار ومن صندوق راشي لكي تقدم خدمات علاجية للذين يعانون من مشكلات نفسية وسلوكية التي تظهر في جيل الطفولة والمراهقة مثل:

• حالات التوتر, الخوف القلق
• صدمات الحرب
• اضطرابات مزاجية كحالات الاكتئاب
• صعوبات في الاصغاء والتركيز ومشاكل سلوكية
• اضطرابات في الشخصية
• صعوبات في التأقلم داخل الإطار العائلي، الاجتماعي والتربوي.
• اضطرابات في العلاقة بين الاهل والاولاد
• مشاكل في نظام التغذية (انوركسيا وبوليميا)
• ظواهر وصعوبات متأتية عن صدمات نفسية كالإيذاء الجنسي, التنكيل الجسدي والتنكيل النفسي
• حالات الذهان- الامراض النفسية, حالات انفصام الشخصية وحالات مشابهة
• اضطرابات في القدرة على التواصل الاجتماعي والعاطفي كحالات التوحد

يعمل في العيادة طاقم متعدد الاختصاصات ويشمل الطب نفسي, العلاج النفسي, العمل الاجتماعي العلاجي, العلاج الاسري, ادارة المجموعات والعلاجات الابداعية, إضافة الى متدربين في هذه الاختصاصات.

يقوم طاقم العيادة في البداية بتقييم نوع الاضطراب وتحديد مدى معاناة الطفل المتوجه للعيادة وعائلته ويهتم ببناء الخطة العلاجية, ثم يعمل على تنفيذ هذه الخطة وفقا لمتطلباتها.

يتعالج في العيادة هذه السنة 400 طفل ومراهق (يشمل علاج الأولاد وارشاد الاهل), وهذا العدد هو ثلاثة اضعاف ما كان عليه في اول سنتين من عمل العيادة. اما عدد الاطفال الذين ينتظرون بدء العلاج او الاستقبال للتقييم الاولي فيبلغ 100 طفل, ومن المتوقع ان يزيد عدد المتوجهين للعيادة في السنة القادمة مما يتطلب التفكير والعمل على ايجاد طرق لتوسيع الطاقم المهني في العيادة, توسيع مبنى العيادة وتجهيزه لكي تستطيع العيادة تقديم الخدمات العلاجية المناسبة.

يعمل طاقم العمل في العيادة بالتعاون مع مؤسسات اخرى لها صلة بالطفل الموجه للعيادة للعلاج او باهله كالمدرسة او طبيب العائلة او مكتب الخدمات الاجتماعية ويحدث ذلك في جميع المراحل بحسب ما يتطلب ذلك, ويشترط وذلك بموافقة اهل الطفل.

يعتمد طاقم العلاج في العيادة طرقا علاجية متنوعة وبذلك تتميز العيادة بإمكانيات متعددة للتدخل العلاجي بما يتلاءم مع تعدد المشاكل واختلاف الحاجات وبحسب ما يناسب المتوجه وعائلته.